وسأبدأ اليوم بعاصمتنا الغالية ...

القدس




أكبر مدينة في فلسطين
التاريخية من حيث المساحة وعدد السكان، وأكثرها أهمية دينيا واقتصاديا.
يعتبرها العرب والفلسطينيون عاصمة دولة فلسطين المستقبلية، كما ورد في
وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطينية التي تمت في الجزائر التاريخ 15 نوفمبر
1988. فيما تعتبرها إسرائيل عاصمتها الموحدة، أثر ضمها الجزء الشرقي من
المدينة عام 1980، والذي إحتلته إسرائيل بعد حرب 1967. أما الأمم المتحدة
والمجتمع الدولي، فلا يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ويعتبر القدس الشرقية
جزء من الأراضي الفلسطينية، ولا يعترف بضمها للدولة العبرية، مع بعض
الاستثناءات